آخر الاخبار
عودة نوري Nuri إلى ساحة العملات المشفرة مع إعادة إطلاق بيتوالا Bitwala
XTB تعيّن خبيرًا في مجال الروبوتات لرئاسة قسم جديد للذكاء الاصطناعي
تعيين Mohamed Elsergany رئيساً تنفيذياً | بي يو برايم PU Prime
هيئة SEC: يُمكن لبورصة Coinbase تطبيق وفهم قانون الأوراق المالية على أعمالها في الدعوى القضائية
حملة Consob: إيطاليا تحظر 5 مواقع إلكترونية غير قانونية
انخفاض 14٪ في أرباح باركليز Barclays وأسوأ يوم خلال 3 سنوات
شركة OvalX على وشك بدء عمليات التسريح
اس في جي SVG تمنح وسطاء الفوركس حتى 10 مارس لإظهار الترخيص مع ارتفاع الاحتيال
او كي اكس OKX تتطلع للحصول على ترخيص جديد في فرنسا
تي بي آيكاب TP ICAP تستخدم تشينلينك Chainlink لتقديم بيانات تسعير الفوركس إلى بلوكتشين
هيئة FCA التنظيمية تُحذر مُشغلي تطبيقات التداول لإيقاف ألعاب التداول
تحسين إمكانيات التعامل مع أحداث لوحة المفاتيح في برامج MQL5 في منصة MT5 الجديدة
OKX تنضم إلى قائمة المنصات المشفرة المحمية بترخيص MPI في سنغافورة
قرار السلطات المختصة بوقف منصة ChipMixer لِمزج العملات المشفرة لِقيامها بغسل 3 مليار دولار
أعلن بنك باركليز Barclays عن تعيين David Garner رئيس عالمي لتداول السندات المضمونة في منتجات الأوراق المالية
عداء وينكليفوس مع Genesis دفع مستخدمي Earn لِتقديم دعوى قضائية جماعية
لجنة SEC تطالب Coinbase بتعليق جميع العملات المشفرة باستثناء Bitcoin
ارتفاع حسابات عملاء Interactive Brokers مع وصول الأسهم إلى 386 مليار دولار في يوليو
شراكة Tenet و Ankr لجلب مشتقات Staking السائلة LSDs للمزيد من سلاسل الكتل
إعلان آي سي ICE عن أداء تجاري قوي لشهر سبتمبر 2023
5000
شركات الفوركس المرخصة
3000
خبراء سوق المالالمديرين التنفيذيين والاقليمينرؤساء بحوث الأسواقفيديو برعاية شركة XS.COM
5000
قنوات التليجرام الرسمية
عدد المشتركين : 30K
مواقع الجهات الرقابية الدولةإسم الجهةالإختصارهيئة الأوراق المالية والاستثمار الاستراليةهيئة الأوراق المالية والاستثمار الاسترالية موقع الجهةasicسلطة الرقابة المالية البريطانيةسلطة الرقابة المالية البريطانية موقع الجهةfcaالجمعية الوطنية الأمريكية للعقود الآجلةالجمعية الوطنية الأمريكية للعقود الآجلة موقع الجهةnfa
5000

ظهور المصادقة البيومترية في الخدمات المالية

  • admin
  • منذ سنة واحدة
  • 309

شهدت تقنيات التوثيق البيومتري زيادة كبيرة في الاعتماد في صناعة الخدمات المالية في السنوات الأخيرة. مع تزايد الجريمة السيبرانية والأشكال التقليدية للمصادقة مثل كلمات المرور وأرقام التعريف الشخصية المعرضة للقرصنة، يتم تبني المصادقة البيومترية كطريقة أكثر أمانًا وملاءمة للتحقق من هوية المستخدم. ستنظر هذه المقالة في ظهور المصادقة البيومترية في الخدمات المالية، ومزاياها وعيوبها، وآفاقها المستقبلية.

المصادقة البيومترية هي تقنية تستخدم الخصائص الفيزيائية الفريدة للفرد للتحقق من هويته. هذه التقنية قادرة على التعرف على صوت الشخص وملامح وجهه وبصمات أصابعه وحتى الأنماط السلوكية. يتم استبدال طرق المصادقة التقليدية مثل كلمات المرور وأرقام التعريف الشخصية والرموز بالمصادقة البيومترية. 

كان قطاع الخدمات المالية من أوائل من تبنوا المصادقة البيومترية. قدمت Mastercard نظام مصادقة بيومتري في عام 2014، مما يسمح للعملاء بالمصادقة على المعاملات ببصمات أصابعهم. حذت العديد من المؤسسات المالية الأخرى حذوها منذ ذلك الحين، واعتمدت أشكالًا مختلفة من التوثيق البيومتري.

كان الدافع وراء التوثيق البيومتري في الخدمات المالية هو عدد من العوامل، بما في ذلك الحاجة إلى تعزيز الأمن، وزيادة راحة المستخدم، والامتثال التنظيمي. يمكن لمقدمي الخدمات المالية وعملائهم الاستفادة من المصادقة البيومترية بعدة طرق. فيما يلي بعض المزايا الرئيسية:

يوفر التوثيق البيومتري أمانًا أكبر من طرق التوثيق التقليدية. يصعب على المتسللين تكرار البيانات الحيوية لأنها فريدة من نوعها لكل فرد، مما يجعلها طريقة أكثر أمانًا لمصادقة المستخدمين. 

اقرأ هذا الخبر| إمكانات Blockchain للإقراض في البلدان النامية

زيادة الراحة: المصادقة البيومترية تسهل المصادقة على المستخدمين. لم يعد مطلوبًا من العملاء تذكر كلمات المرور أو حمل الرموز معهم من أجل مصادقة المعاملات. بدلاً من ذلك، يمكنهم ببساطة استخدام بياناتهم البيومترية للتحقق من هويتهم.

توفير التكاليف: من خلال تقليل الاحتيال وتقليل الحاجة إلى عمليات المصادقة اليدوية، يمكن أن تساعد المصادقة البيومترية مقدمي الخدمات المالية على توفير المال. 

تحديات المصادقة البيومترية في الخدمات المالية 

في حين أن المصادقة البيومترية لها العديد من المزايا، إلا أنها تحتوي أيضًا على بعض العيوب التي يجب معالجتها. ومن بين التحديات الرئيسية ما يلي: 

مخاوف الخصوصية فيما يتعلق بالبيانات البيومترية: البيانات البيومترية حساسة للغاية، وهناك مخاوف بشأن كيفية جمعها وتخزينها واستخدامها. لحماية البيانات البيومترية لعملائهم، يجب أن يكون لدى مقدمي الخدمات المالية سياسات قوية لخصوصية البيانات وتدابير أمان. 

الإيجابيات والسلبيات الخاطئة: يمكن لأنظمة المصادقة الحيوية أن تولد أحيانًا إيجابيات وسلبيات خاطئة، مما قد يكون محبطًا للمستخدمين. يجب على مقدمي الخدمات المالية ضمان دقة نظمهم وموثوقيتها. 

اقرأ هذا الخبر| انتقاد هيئة السلوك المالي FCA لشركات الدفع بسبب الافتقار إلى الضوابط

قد يكون دمج أنظمة المصادقة البيومترية مع الأنظمة القديمة: دمج أنظمة المصادقة البيومترية مع الأنظمة القديمة أمرًا صعبًا ويستغرق وقتًا طويلاً. ويجب على مقدمي الخدمات المالية أن يكفلوا حصولهم على الموارد والخبرات اللازمة لدمج هذه النظم بفعالية. 

على الرغم من التحديات، يبدو مستقبل المصادقة البيومترية في الخدمات المالية مشرقًا. من المرجح أن تصبح المصادقة البيومترية أكثر أهمية مع زيادة شعبية الخدمات المصرفية الرقمية والمدفوعات عبر الهاتف المحمول. فيما يلي بعض الاتجاهات الرئيسية التي يجب مراقبتها: 

المصادقة المستمرة: المصادقة المستمرة هي اتجاه جديد للمصادقة البيومترية يتضمن التحقق باستمرار من هويات المستخدمين طوال الجلسة. يمكن أن يساعد ذلك في منع الوصول غير المصرح به وتقليل مخاطر الاحتيال. 

المصادقة متعددة العوامل: يُعرف استخدام أشكال متعددة من المصادقة للتحقق من هويات المستخدمين بالمصادقة متعددة العوامل. يمكن استخدام مزيج من المصادقة البيومترية وكلمات المرور والرموز المميزة.من المرجح أن تصبح المصادقة البيومترية أكثر تكاملاً مع التقنيات الأخرى مثل الذكاء الاصطناعي والتعلم الآلي. يمكن أن يساعد هذا أنظمة المصادقة البيومترية على تحسين دقتها وموثوقيتها. 

المصادقة البيومترية القابلة للارتداء: يتضمن الاتجاه الناشئ الآخر استخدام أجهزة الاستشعار البيومترية في الأجهزة القابلة للارتداء مثل الساعات الذكية وأجهزة تتبع اللياقة البدنية للتحقق من هويات المستخدمين. يمكن أن يوفر هذا للمستخدمين طريقة مريحة وسلسة للتصديق على أنفسهم. 

التوحيد القياسي: يعد توحيد التوثيق البيومتري مسألة هامة يجب معالجتها في المستقبل. سيساهم ذلك في قابلية التشغيل البيني لنظم المصادقة الحيوية وسهولة تكاملها مع الأنظمة الأخرى. 

مع استمرار تقدم الذكاء الاصطناعي (AI)، من المهم النظر في المخاطر المحتملة المرتبطة بالمصادقة البيومترية. على هذا النحو، قمنا بتسليط الضوء على بعض الطرق التي قد تكون بها المصادقة البيومترية محفوفة بالمخاطر مع الذكاء الاصطناعي. 

أولاً، تجدر الإشارة إلى أن أنظمة المصادقة الحيوية التي تعمل بالذكاء الاصطناعي جيدة فقط مثل البيانات التي تم تدريبها عليها. إذا كانت بيانات التدريب متحيزة أو غير كاملة، فقد لا يتعرف النظام بدقة على مجموعات معينة من الناس. هذا يعني أنه إذا تم تدريب نظام التعرف على الوجه على مجموعة بيانات تحتوي في الغالب على وجوه بيضاء، فقد يواجه صعوبة في التعرف على الأشخاص ذوي ألوان البشرة الداكنة. علاوة على ذلك، يمكن أن يؤدي إلى إيجابيات خاطئة، حيث يحدد النظام بشكل غير صحيح شخصًا مختلفًا، أو سلبيات خاطئة، حيث يفشل النظام في التعرف على شخص ما هو في الواقع الشخص الصحيح.

خطر آخر مرتبط بالمصادقة البيومترية والذكاء الاصطناعي هو احتمال الانتحال أو القرصنة. يمكن أن تكون الأنظمة التي تعمل بالذكاء الاصطناعي عرضة للهجمات حيث يقوم المحتال بإنشاء عينة بيومترية مزيفة لخداع النظام. على سبيل المثال، يمكن استخدام بصمة مزيفة أو وجه مطبوع ثلاثي الأبعاد لخداع نظام بيومتري لمنح الوصول إلى شخص لا ينبغي أن يحصل عليه. وهذا أمر مثير للقلق بشكل خاص عندما يتعلق الأمر بالنظم المستخدمة لأغراض أمنية، مثل مراقبة الدخول للمرافق الحساسة. 

اقرأ هذا الخبر| تحويل الفشل إلى نجاح الدروس التي يمكن تعلمها من أخطاء التكنولوجيا المالية

بالإضافة إلى هذه المخاطر التقنية، هناك أيضًا مخاوف أخلاقية مرتبطة بالمصادقة الحيوية والذكاء الاصطناعي. على سبيل المثال، هناك مخاوف بشأن الخصوصية وحماية البيانات. البيانات البيومترية شخصية وحساسة للغاية، وإذا وقعت في الأيدي الخطأ، فيمكن استخدامها لأغراض شائنة مثل سرقة الهوية. هناك أيضًا مخاوف بشأن كيفية جمع هذه البيانات واستخدامها، ومن يمكنه الوصول إليها، حتى داخل الشركات التي تستخدمها. إذا قامت شركة ما بجمع بيانات بيومترية عن موظفيها، فهناك خطر من إمكانية استخدام هذه البيانات لمراقبة سلوكهم أو حتى التمييز ضدهم في المستقبل. 

أخيرًا، هناك أيضًا مخاوف بشأن إمكانية استخدام المصادقة البيومترية والذكاء الاصطناعي لأغراض المراقبة. على سبيل المثال، يمكن استخدام أنظمة التعرف على الوجه لتتبع حركات الأشخاص وأنشطتهم دون علمهم أو موافقتهم. وهذا يثير تساؤلات جدية حول الحريات المدنية والحق في الخصوصية. 

في صناعة الخدمات المالية، سرعان ما أصبحت المصادقة البيومترية تقنية قياسية. يوفر العديد من المزايا، بما في ذلك زيادة الأمن والراحة والعروض في التكاليف. 

ومع ذلك، هناك بعض القضايا التي يجب معالجتها، مثل خصوصية البيانات والشواغل المتعلقة بالدقة. إن التوقعات المستقبلية للمصادقة البيومترية في الخدمات المالية مشرقة، مع الاتجاهات الناشئة مثل المصادقة المستمرة، والمصادقة متعددة العوامل، والمصادقة البيومترية القابلة للتطبيق. 

ويمثل توحيد التوثيق البيومتري مسألة حاسمة أخرى يجب معالجتها في المستقبل. وعموما، سيؤدي التوثيق البيومتري دورا هاما في مستقبل توثيق الخدمات المالية.

2000
اقرأ ايضا
2000